الاضطرابات النفسية الموسمية في الشتاء | هل يمكن السيطرة عليها؟

تًعد الاضطرابات النفسية الموسمية واحدة من الظواهر الشائعة بين العديد من الأشخاص التي تحدث بسبب التغيرات الموسمية، وتتكرر في التوقيت ذاته كل عام.
غالبًا ما تظهر أعراض الاضطرابات النفسية الموسمية مع نهاية فصل الخريف أو بداية فصل الشتاء، وتختفي هذه الأعراض مع دخول فصل الصيف.
فإذا كنت أحد الأشخاص الذين يعانون من الشعور بهذه الاضطرابات في هذا الوقت من العام، فأنت في المقال الصحيح الذي يوضح لك أهم الأعراض والأسباب للاضطرابات النفسية الموسمية وكيفية تجنبها والسيطرة عليها.

ما هي أعراض الاضطرابات النفسية الموسمية؟

تختلف أعراض الاضطرابات النفسية الموسمية من شخص لآخر وتتفاوت شدتها، ومن أبرز هذه الأعراض:
● فقدان الاهتمام والرغبة في مزاولة الأنشطة اليومية.
● الشعور بالحزن وانخفاض المزاج.
● تغيرات في النوم، سواء بزيادة ساعات النوم أو مواجهة مشاكل واضطرابات في النوم.
● تغيرات في الشهية والرغبة الملحة في تناول الكربوهيدرات مما يؤدي إلى زيادة الوزن.
● صعوبة في التركيز.
● الشعور باليأس.
● العزلة الاجتماعية.
● الشعور بالإرهاق وفقدان الطاقة.

ما هي أسباب الاضطرابات النفسية الموسمية؟

على الرغم من عدم التوصل للسبب الرئيسي والدقيق لهذه الاضطرابات، إلّا أن هناك العديد من عوامل الخطورة التي تسهم في ظهور الاضطرابات النفسية الموسمية:
● قلة التعرض لأشعة الشمس.
● اضطراب الساعة البيولوجية للجسم.
● خلل في توازن مستوى الميلاتونين في الجسم.
● انخفاض مستوى السيروتونين في الدم.
● نقص الفيتامينات والمعادن وخاصة فيتامين د.
● التشخيص السابق بالاكتئاب أو التوتر والقلق أو أحد الاضطرابات النفسية.
● وجود تاريخ وراثي بالاضطرابات الموسمية.

ما هي مضاعفات الاضطرابات النفسية الموسمية؟

إذا لم يتم التعامل بشكل صحيح مع الاضطرابات النفسية الموسمية فقد يؤدي ذلك إلى حدوث بعض المضاعفات، ومنها:
● الاكتئاب الشديد والعزلة الاجتماعية.
● التأثير سلبًا على العلاقات الاجتماعية بين الأهل والأصدقاء.
● تراجع الأداء الوظيفي وانخفاض مستوى النشاط اليومي.
● السمنة وزيادة الوزن.
● التأثير على الأداء الأكاديمي والتحصيل الدراسي.

كيف يتم تشخيص الاكتئاب الموسمي؟

لا يوجد اختبارات أو تحاليل تؤكد التشخيص بالاكتئاب الموسمي، ولكن هناك بعض الخطوات التي تساعد الطبيب على تأكيد التشخيص، ومن هذه الخطوات:
● تقييم الأعراض وفحص الحالة المزاجية للشخص.
● جمع معلومات عن التاريخ المرضي، والتأكد من عدم وجود أسباب طبية أخرى مؤدية إلى الاكتئاب الموسمي.
● التحدث مع المريض وسؤاله عن حالته الاجتماعية وعلاقته بمن حوله ونمط حياته اليومي.
● الالتفات للتوقيت وتحديد اقتران الأعراض مع بداية فصل الشتاء أو الخريف.

كيف تتجنب الاكتئاب الموسمي؟

في هذه الفقرة نقدم لكم بعض النصائح التي ستساعدك على تجنب الاكتئاب والاضطرابات النفسية الموسمية:
● التعرض للهواء الطلق وأشعة الشمس خلال ساعات النهار.
● تهيئة غرفة هادئة ومظلمة لتحسين جودة النوم ليلًا.
● ممارسة التمارين الرياضية.
● تناول وجبات غذائية صحية ومتوازنة غنية بالفيتامينات والمعادن.
● ممارسة تمارين الاسترخاء والتأمل.
● الحفاظ على التواصل الاجتماعي مع الأهل والأصدقاء.
● محاولة تجنب الأفكار السلبية.
ختامًا، ندرك تمامًا التأثير الكبير الذي يسببه الاكتئاب الموسمي وكيف ينعكس تأثيره على الحياة اليومية والاجتماعية، ولكن من خلال اتباع بعض النصائح البسيطة يمكنك التغلب على الاضطرابات النفسية الموسمية.
ولأننا في عيادات داوي لا نغفل مدى أهمية الدعم النفسي حيث يمكن أن يكون له دور كبير في التصدي لمضاعفات الاكتئاب الموسمي، ننصحك بالتوجه إلى أقرب فرع لعيادات داوي للاطمئنان على صحتك النفسية وتقديم كل الدعم الذي تحتاجه.