٥ نصائح للتحكم في ارتفاع ضغط الدم

ممارسة الحياة مع وجود ارتفاع في ضغط الدم قد يكون بالتحدي الكبير لكثير من الأشخاص، خاصة مع وجود ما يكفي من الضغوطات في الحياة اليومية.
ولكن مع اتباع النصائح الفعّالة في السيطرة على ارتفاع ضغط الدم وجعلها جزء من نمط الحياة اليومية، بالتأكيد سيجعل الأمر من السهل التحكم به وإدارته.
في هذا المقال سنخبركم بأهم أسباب ارتفاع ضغط الدم وما هي النصائح والتغييرات التي يمكن اتباعها لتحقيق التوازن الصحي في ضغط الدم.

هل القلق والتوتر سبب لارتفاع ضغط الدم؟

أظهرت العديد من الدراسات إن ضغوطات الحياة اليومية والتوتر من الأسباب الرئيسية لارتفاع ضغط الدم. ويرجع السبب إلى أن الجسم عندما يكون في حالة توتر أو قلق يبدأ بإفراز هرمونات الكورتيزول والأدرينالين، والتي تقوم بدورها بزيادة سرعة نبضات القلب وتضييق الأوعية الدموية، وبالتالي يحدث ارتفاع في ضغط الدم.
تأثير القلق على ضغط الدم قد يكون مؤقت، ولكن مع التعرض المستمر للضغوطات وعدم القدرة على السيطرة على أسباب القلق قد يصبح ارتفاع ضغط الدم مرض مزمنز

5 خطوات تساعدك على التحكم في القلق والتوتر؟

عندما يتعلق الأمر بالوقاية من ارتفاع ضغط الدم والتحكم به، فإن إحدى النصائح التي يتم تجاهلها غالبًا هي التحكم في التوتر. إذا كنت تجد نفسك متوترًا وقلقًا في كثير من الأحيان، قم بتجرّبة هذه الخطوات:
1. الحصول على قسط كافي من النوم لا يقل عن 7 ساعات في اليوم.
2. تعلم وممارسة تمارين الاسترخاء مثل تمارين التنفس العميق واليوجا التي تساعد على التخلص من التوتر.
3. تعلم مهارة تنظيم اليوم وترتيب الأولويات وتخصيص وقت للعمل والعائلة والأصدقاء.
4. تخصيص وقت لنفسك للاستماع إلى الموسيقى أو ممارسة أي هواية محببة لك.
5. الاهتمام بنظامك الغذائي والابتعاد عن تناول كميات زائدة من الكافيين والسكريات..

دور الرياضة في التحكم في ارتفاع ضغط الدم

تلعب الرياضة والنشاط البدني دورًا مهمًا في التحكم في ارتفاع ضغط الدم. لذلك، يوصي الأطباء بالالتزام بممارسة التمارين الرياضية مثل المشي السريع أو الركض أو ركوب الدراجات لمدة 30 دقيقة يويمًا على الأقل.
كما تساهم الرياضة في تعزيز صحة القلب وتنشيط الدورة الدموية والتقليل من التوتر؛ نتيجة إفراز الجسم للإندورفين التي تعمل كمحفزات طبيعية لتحسين المزاج والتخفيف من الإجهاد.
يمكنك الالتزام بممارسة الرياضة وجعلها جزء من حياتك عن طريق البدء التدريجي بتخصيص يومين إلى ثلاثة أيام في الأسبوع مع اختيار الأنشطة الرياضية المفضلة لك.

دور النظام الغذائي في التحكم في ارتفاع ضغط الدم

الحفاظ على نظام غذائي صحي هي خطوة أساسية للتحكم في ضغط الدم وتقليل خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية. يمكنك اتباع النصائح التالية المتعلقة بالتغذية ولاحظ التحسن في مستوى ضغط الدم:
● الابتعاد عن تناول الدهون المشبعة واستبدلها بالدهون الصحية، مثل زيت الزيتون وزيت فول الصويا.
● الحد من تناول الأملاح والمأكولات التي تحتوي على الصوديوم.
● تقليل تناول المأكولات المصنعة والمعلبة التي تحتوي على مواد حافظة.
● عدم حصول الجسم على ما يكفي من الباتاسيوم، والكالسيوم، والماغنيسيوم.
أطعمة غنية بالبوتاسيوم:
الموز، السبانخ، البطاطس، الحمص، المكسرات.
أطعمة غنية بالكالسيوم:
منتجات الألبان قليلة الدسم مثل الزبادي والحليب والأجبان.
أطعمة غنية بالماغنيسيوم:
الرز البني، الخضروات الورقية، المكسرات.

دور النوم في التحكم في ارتفاع ضغط الدم

الحصول على 7-8 ساعات من النوم العميق يوميًا كافي للحفاظ على مستويات ضغط الدم في حالة صحية.
كما أن إنشاء روتين هادئ قبل النوم من الأمور المهمة التي تساعدك على الدخول في نوم عميق طوال الليل، مثل:
● الابتعاد التام عن شاشات التلفاز أو الهواتف لمدة ساعة على الأقل قبل النوم.
● اختيار مشروب دافئ قبل النوم ليساعد على تهدئة أعصابك والدخول في نوم عميق.
● قلل من مدة قيلولة نصف اليوم حتى لا يؤثر على عدد ساعات النوم ليلًا.
● أطفئ جميع الأضواء بالغرفة ليسترخي جسمك وتدخل في نوم عميق.
● حافظ على درجة حرارة الغرفة لتكون معتدلة مائلة للبرودة.
في نهاية المقال، نؤكد على ضرورة التحكم في عوامل الخطر المسببة لارتفاع ضغط الدم واتباع مجموعة من النصائح المختلفة كما ذكرنا في المقال لتساعدك على السيطرة على مضاعفات ارتفاع ضغط الدم.
تذكر دائمًا أن التغييرات الصغيرة يمكن أن تحقق تأثيرا كبيرًا؛ لتجعلك تستمتع بحياة أكثر صحة وسعادة.
إذا أردت المساعدة في وضع خطة للتحكم وعلاج ارتفاع ضغط الدم، توجه لعيادات داوي للكشف واستشارة مجموعة من أكفأ أطباء وأخصائيين الباطنة، اتصل بنا واحجز موعدك في أقرب وقت.

اقرأ أيضا: ارتفاع الكولسترول: ما هو وكيف يمكن علاجه؟